التضخم السنوي الأمريكي يرتفع بنسبة 2.9% في يونيو

  • 12.07.2018
التضخم السنوي الأمريكي يرتفع بنسبة 2.9% في يونيو

تسارع التضخم في أسعار المستهلك الأمريكي في يونيو، وفقًا للبيانات الصادرة يوم الخميس، مما يدعم الحجة لتسريع وتيرة تشديد السياسة النقدية من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام.

ارتفع معدل تضخم المستهلكين بنسبة سنوية بلغت 2.9٪ في يونيو، حسبما قالت وزارة العمل، ارتفاعًا من 2.8٪ في الشهر السابق. توقعات الإجماع كانت بقراءة 2.9٪. كانت أعلى قراءة في ست سنوات.

قالت محاضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في يونيو الماضي إن النمو الاقتصادي "يسير بسلاسة" مع "التوسع في النشاط بمعدل قوي" و"استمرار ظروف سوق العمل في التعزيز".

أشار المحضر أيضًا إلى أن عدم اليقين والمخاطر المرتبطة بالسياسة التجارية قد تكثفت.

في ذلك الاجتماع، رفع مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة للمرة الثانية هذا العام وأشاروا إلى أنه من المرجح أن يزيدوا معدلات الفائدة مرتين في عام 2018 وثلاث مرات أخرى في عام 2019.

يتبع بنك الاحتياطي الفيدرالي مقياس تضخم مختلف، وهو مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي باستثناء الغذاء والطاقة، والذي بلغ هدفه عند 2٪ في مايو للمرة الأولى خلال ست سنوات.

أشار مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنهم لن يشعروا بالقلق الشديد من تجاوز التضخم للهدف.

على أساس شهري، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.1 ٪، بانخفاض من 0.2 ٪ في مايو وأقل من التوقعات التي بلغت 0.2 ٪.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي، وهو مقياس رئيسي لضغوط الأسعار الاستهلاكية الأساسية التي تستثني تكاليف الغذاء والطاقة، بنسبة 0.2٪ عن الشهر السابق، تماشيًا مع توقعات الإجماع.

في الأشهر الاثنى عشر حتى يونيو، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسبة 2.3 ٪، بما يتماشى مع التوقعات.

ينظر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى الأسعار الأساسية كمقياس أفضل للضغط التضخمي طويل المدى، وذلك على وجه التحديد لأنها تستبعد فئات الطعام والطاقة المتقلبة.