أهم 5 أحداث مؤثرة في البورصة العالمية اليوم، 9 يونيو

  • 09.06.2020
أهم 5 أحداث مؤثرة في البورصة العالمية اليوم، 9 يونيو

 تشهد الولايات المتحدة الأمريكية حالة من الركود، حيث يتنبأ البنك الدولي بتراجع الإنتاج العالمي بنسبة 5.2% خلال العام الحالي 2020، وعلى الرغم من ذلك لا يزال مؤشر ناسداك عند أعلى مُستوى له على الإطلاق.

وفيما يتعلق بأسعار النفط، فمن المُتوقع أن يتخلى النفط الخام عن بعض من مكاسبه التي حققها مؤخرًا.

في حين تستعد سوق الاكتتاب العام لاستقبال أسهم Vroom خلال الأسبوع الحالي المُزدحم.

إليك ما ينبغي عليك معرفته في الأسواق المالية خلال اليوم الثلاثاء.

الولايات المتحدة الأمريكية تُعاني رسميًا من ركود

تم الإعلان رسميًا عن تعرض الولايات المتحدة الأمريكية لحالة من الركود جراء تدابير التباعد الاجتماعي التي اتخذتها البلاد إثر انتشار وباء فيروس كورونا، والتي بدأ تطبيقها خلال شهر فبراير، وهو ما أدى إلى إنهاء أطول فترة توسع اقتصادي قد شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية.

في وقت متأخر من يوم الأمس الاثنين، ذكر المكتب الوطني للأبحاث الاقتصادية، الذي يُمثل الهيئة الحاكمة المُحددة لدورات الأعمال التجارية بالولايات المتحدة الأمريكية، أن "حجم الانخفاض غير المسبوق في مُعدل التوظيف والإنتاج، وتغلغله الواسع في كافة نواحي الاقتصاد، يستدعي الاعتراف بدخول البلاد في مرحلة ركود، حتى لو اتضح أنه أقصر من الانكماشات السابقة".

لم يكن هذا الاعتراف مُفاجئًا، ففي النهاية، تراجع الناتج المحلي الإجمالي بالولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 4.8% على أساس سنوي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، ومن المُتوقع ان يكون الربع القادم أسوأ بكثير. وفي الوقت ذاته، ارتفع معدل البطالة من المُستوى القياسي المُنخفض بنسبة 3.5% خلال شهر فبراير، لتبلغ نسبته 14.7% خلال شهر إبريل، و13.3% خلال الشهر الماضي.

يُسلط ذلك الضوء على اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الذي سيستمر لمدة يومين، والذي من المُقرر أن يختتم أعماله يوم الغد الأربعاء، لمعرفة المزيد حول التحفيزات المستقبلية.

الإنتاج العالمي يواجه خطر تفشي وباء فيروس كورونا خلال العام الحالي 2020

من المُحتمل أن يكون تفشي وباء فيروس كورونا قد تجاوز ذروته. فقد بدأت مدينة نيويورك، التي كانت تُعد بمثابة مركز تفشي الوباء في الولايات المتحدة الأمريكية، عملية بطيئة نسبيًا لإعادة فتح الأعمال يوم الاثنين الماضي. ولكن من المُهم أيضًا عدم تجاهل الضرر الناتج، حيث أُصيب ما يزيد عن 7 ملايين شخص، وتُوفي ما يزيد عن 400 ألف شخص حتى الآن. علاوة على ذلك، ينبغي دراسة التأثير الاقتصادي لذلك الوباء.

فقد ذكر البنك الدولي يوم الأمس الاثنين في أحدث تقرير له حول الآفاق الاقتصادية العالمية أن الناتج الاقتصادي العالمي سوف ينكمش بنسبة 5.2% خلال العام الحالي 2020 جراء انتشار وباء فيروس كورونا. كما ذكر التقرير أيضًا أنه من المُتوقع أن تنكمش الاقتصادات المُتقدمة بنسبة 7% خلال العام الحالي 2020، في حين ستنكمش اقتصادات السوق الناشئة بنسبة 2.5%، وهو مُعدل الانكماش الأول مُنذ أن أصبحت البيانات الإجمالية مُتاحة في عام 1960.

تُشير تلك التوقعات إلى احتمالية حدوث تباطؤ أعمق مما تُشير إليه التقديرات التي أصدرها صندوق النقد الدولي خلال شهر إبريل، حيث توقع حدوث انكماش عالمي بنسبة 3% خلال العام الحالي 2020.

توقعات بافتتاح أسواق الأسهم الأمريكية على تراجع

من المُتوقع أن تفتتح أسواق الأسهم الأمريكية تداولاتها على تراجع اليوم، في ظل استعداد المُستثمرين لجني الأرباح بعد أن أكدت أرباح يوم الأمس الاثنين صعود السوق وفقًا لمؤشر ناسداك المركب الذي تقوده شركات التكنولوجيا.

فبحلول الساعة 6:30 صباحًا (10:30 بتوقيت غرينتش)، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بواقع 316 نقطة أي بنسبة 1.2%، لتهبط العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1%، وانزلاق العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.6%.

جدير بالذكر أن مؤشر ناسداك قد قفز بنسبة تزيد عن 40% من أدنى مُستوى له قد بلغه يوم 23 مارس، ليبلغ بذلك مُستوى مرتفع جديد ويؤكد على السوق الصاعدة، التي تُعد قد بدأت عند أدنى مُستوى للمؤشر، بعد مرور 16 أسبوعًا فقط من انتشار فيروس كورونا ودفع الاقتصاد الأمريكي نحو الركود.

كما أنهى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 تداولاته في النطاق الإيجابي خلال العام الحالي، ولكنه ظل مُتراجعًا بنسبة 4.5% عن مُستوى الإغلاق القياسي الذي بلغه، فيما هبط أيضًا مؤشر داو جونز بنسبة 6.7%.

وفيما يتعلق بالأسهم التي ينبغي مراقبتها خلال اليوم الثلاثاء، نجد أسهم شركة Brown Forman للمشروبات الروحية، التي من المُقرر أن تُصدر تقرير أرباحها للربع الأخير، ومن المُتوقع أن تُحقق أرباحًا بواقع 28 سنت للسهم الواحد، وإيرادات بقيمة 695 مليون دولار أمريكي. جدير بالذكر أن الشركة تصنع العلامات التجارية للمشروبات الكحولية مثل Jack Daniel's و Finlandia. ومن المُقرر أيضًا أن تُعلن شركة Chewy لأغذية الحيوانات الأليفة ومُنتجات العناية بها عن تقرير أرباحها، حيث من المُتوقع أن تُحقق أرباح بقيمة 18 سنت للسهم الواحد، وإيرادات بقيمة 1.5 مليار دولار.

انزلاق أسعار النفط، ولكن هل ستواصل تراجعها؟

تعرضت أسعار النفط الخام لعمليات بيع مُكثفة خلال اليوم الثلاثاء، لتتخلى عن أعلى مُستوى لها قد بلغته خلال ثلاثة أشهر، وذلك بعد أن وافقت مجموعة الدول الكُبرى المُنتجة للنفط على تمديد صفقة خفض الإنتاج عند مُستوياته القياسية حتى نهاية شهر يوليو.

ومن المُحتمل أن يتكبد النفط المزيد من الخسائر وفقًا لما ذكرته Goldman Sachs (NYSE:GS). فقد ذكرت قائلة إن "هذا الانتعاش جاء مدعومًا بخلفية كبيرة للمخاطر وسياسة تُحفز استيراد الصين للنفط الخام، ولكن الأساسيات تتجه نحو الهبوط."

ووفقًا لما ذكره مُحللون لدى البنك، فإنه في ظل توقعات الطلب نحو حدوث انتعاش تدريجي ولكن غير مُؤكد، تواجه سوق النفط تحديات كبيرة تتمثل في تطبيع مليار برميل من المخزونات الزائدة. ويتوقع البنك الاستثماري أن تبلغ أسعار خام برنت 35$ للبرميل الواحد على المدى القصير. وبحلول الساعة 6:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة الأمريكية، تراجعت العقود الآجلة للنفط الخام بنسبة 2.3% لتبلغ المُستوى 37.30 دولار أمريكي للبرميل الواحد، فيما هبط خام برنت بنسبة 1.8% ليبلغ المُستوى 40.06 دولار أمريكي للبرميل الواحد.

بدء التداولات على أسهم Vroom بعد عملية الاكتتاب العام

من المُقرر أن تبدأ التداولات اليوم الثلاثاء على أسهم شركة بيع السيارات المُستعملة عبر الإنترنت Vroom (NASDAQ:VRM) بعد أن خضعت لعملية اكتتاب أولي عام عند سعر 22$ للسهم الواحد في وقت مُتأخر من يوم الأمس الاثنين، لتتخطى بذلك نطاقها السابق البالغ 18$-20$.

جدير بالذكر أن الشركة تعرض حوالي 12.25 مليون سهم، بقيمة سوقية تبلغ حوالي 2.48 مليار دولار. كما أن شركة Vroom لم تُحقق أرباحًا مُنذ بدايتها في عام 2012، ولكنها تتطلع إلى الاستفادة من التحول إلى التسوق عبر الإنترنت المُتسارع للغاية أثناء انتشار وباء كورونا. وعلى الرغم من ذلك، فإن صناعة السيارات ككل تُعاني من مُشكلات فادحة، وبالتالي اضطرت شركة Vroom إلى خفض الأسعار وتقليص هوامش الربح.

وعليه، سيراقب المُستثمرون هذه الصفقة عن كثب، بالنظر إلى أنه من المُتوقع أن يشهد الأسبوع الحالي طرح 8 عمليات اكتتاب عام، لجمع حوالي 2 مليار دولار