أهم 5 أشياء عليك معرفتها بشأن السوق يوم الثلاثاء، 31 مارس

  • 31.03.2020
أهم 5 أشياء عليك معرفتها بشأن السوق يوم الثلاثاء، 31 مارس

 الحزمة الأمريكية الرابعة لدعم الاقتصاد، بعد أيام من تمرير الأولى

أوروبا ربما تصل لذروة الانتشار عمّا قريب، وفق منظمة الصحة العالمية

الصين تتعافى

والاسهم تستمد دعمًا من الأنباء الإيجابية، خاصة في أوروبا الوسطى، حيث يلجأ الحكام المتسلطون إلى في المجر وبولندا لاستخدام فيروس كورونا كحالة طوارئ تعزز مراكزهم.

إليك أهم ما يجب معرفته عن الأسواق المالية يوم الثلاثاء 31 مارس:

1.المرحلة الرابعة في الطريق، مع استمرار إغلاق الاقتصاد

شرع الكونجرس والبيت الأبيض في العمل على المرحلة الرابعة من حزم الدعم، في أقل من أسبوع بعد توقيع الرئيس ترامب المرحلة الثالثة بقيمة 2.2 تريليون دولار، وفق بلومبرج.

وأفادت وكالة الأنباء أن مسؤولي البيت الأبيض جمعوا قوائم طلب من الأجهزة الحكومية تصل لـ 600 مليار دولار تقريبًا. وأخبرت المتحدثة باسم مجلس النواب، نانسي بيلوسي، المراسلين أن الدعم للحكومات المحلية ربما يكون أمر حتمي، مع المدفوعات المباشرة للمنازل.

تحتل أمريكا سريعًا المركز الأول في انتشار الفيروس على مستوى العالم، متفوقة على أوروبا، وصل عدد الحالات الموثقة لـ 164,610 حالة، مع وفيات وصلت لـ 3,170، ويرتفع الرقم سريعًا. وفي نيويورك وحدها، كان هناك 67,000 حالة، مع 1,342 حالة إصابة، وفق جونز هوبكينز.

وفعلّت كل من: ميرلاند، وفيرجينا، وواشنطن، قيودًا على التحركات غير الضروية، والأعمال يوم الاثنين.

2.منظمة الصحة العالمية: أوروبا ستصل للذروة، والبيانات هدوء ما قبل العاصفة

أعلنت جهات في منظمة الصحة العالمية احتمالية وصول التفشي الوبائي لفيروس كورونا في أوروبا إلى ذروته عمّا قريب، مع استمرار الوفيات في الارتفاع بكل من: أسبانيا، وفرنسا، وإيطاليا، ولكن الأرقام تظهر بوضوح تباطؤًا في نمو الانتشار.

ويبدو أن الفيروس يضرب البيانات الاقتصادية، مع هبوط التضخم (مؤشر أسعار المستهلكين) بمنطقة اليورو لـ 0.7%، في مارس، من 1.2% في فبراير، بسبب تراجع أسعار النفط.

ولكن ينتظر قطاع العمل دمار بالأرقام لبعض أسابيع، مع ارتفاع أرقام البطالة الألمانية 1,000 فقط، وفق محلل آي إن جي، كارستن بيرزسكي، مشيرًا إلى أن الإيقاف الكامل للدولة الألمانية لم يبدأ سوى قبل 9 أيام فقط.

3.تعافي الصين

ظهر على الاقتصاد الصيني علامات التعافي بعد الرقم القياسي للانكماش المسجل في أول شهرين من العام. وارتفعت مؤشرات مديري المشتريات إلى 52 في مارس، في حين كانت عند 35.7 خلال شهر فبراير.

ويعم الأخبار بيانات حول عدد المصانع التي عادت للعمل بعد الإغلاق في كل البلاد. بينما تظل الشركات مبتاطئة، وذلك جراء ارتفاع عدد القيود المستمرة.

وظل اليوان على موقفه أمام الدولار.

4.الاسهم ترتفع، والدولار يشتد، والذهب يضعف

تستعد الاسهم الأمريكية للافتتاح على ارتفاع، مع الآمال القوية حيال حزمة التيسير الرابعة، والبيانات القوية، وذروة أوروبا القريبة. ويبدو أن إعادة توزان المحافظ الاستثمارية.

ارتفعت العقود الآجلة للمؤشرات على النحو التالي:

داو 30 بارتفاع 27 نقطة، نسبة 0.1%، لـ 22,193

إس آند بي 500، ارتفاع 0.1%

ناسداك 100 ارتفاع 0.4%

وتستمر الاسهم الأوروبية على ارتفاع، مع تسجيل ستوكس 600 ارتفاعًا نسبته 0.7% لـ 316.94.

وارتفعت الأسواق الآسيوية باستثناء اليابان، بعد الإقبال على المخاطرة.

بينما يظل الدولار الأمريكي مرتفعًا بعد تراجعه خلال الأيام الماضية، وهذا ما ضغط على أسعار الذهب ودفع المعدن الأصفر للهبوط.

5.الديموقراطية، والعملات في ورطة

وصل اليورو لمستوى قياسي جديد أمام فروينت المجري، مع تصويت البرلمان على قانون جديد راديكالي، وبموجب القانون يتوقف العمل ببنود الدستور، مما يرفع الشكوك حول ما سيحدث في الاتحاد الأوروبي على المدى الطويل.

ويمدد القانون حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس المجري، فيكتور أوربان، في وقت سابق من الشهر، في سياق وقف انتشار فيروس كورونا. ويمسمح القانون بتمديد حالة الطوارئ لمدة غير محددة. وحدد عقوبة السجن لـ 5 سنوات لمن ينشر "أنباء كاذبة."

وارتفع اليورو أمام العملة المجرية بنسبة 7% هذا الشهر، وارتفع أمام الزلوتي البولندي 5.5%، حيث يخطط الحزب اليميني الشعبوي لانتخابات في 10 مايو، رغم المخاطر الصحية.