أهم 5 أشياء عليك معرفتها عن السوق يوم الخميس، 9 يناير

  • 09.01.2020
أهم 5 أشياء عليك معرفتها عن السوق يوم الخميس، 9 يناير

 أزمة؟ أية أزمة. يبدو أن الأسواق طوت صفحة الحرب بين إيران والولايات المتحدة بعد حديث ترامب خلال الليل، وسط ارتفاع حدة التوتر بشن إيران هجمات صاروخية على قاعدة عسكرية جوية عراقية تستضيف قوات أمريكية. وتشير العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية للافتتاح على ارتفاع، ويستمر ناسداك قاب قوسين من رقم قياسي. أمّا النفط فلا يجد من ينقذه، لا تهديد لمراكز الإنتاج، ولا انخفاضات من المخزون الأمريكي. والذهب سقط من أعلى مستوياته سقوطًا مدويًا. إليك أهم ما يجب معرفته عن الأسواق اليوم:

1.دبلوماسية ترامب ترفع الأسهم

سيفرض الرئيس الأمريكي عقوبات اقتصادية على إيران، عوضًا عن الهجوم العسكري عليها، انتقامًا من هجومها على القواعد العراقية الأمريكية.

وترددت في جنبات الأسواق الآسيوية خلال الليل نبرات دفعت الأسهم لمزيد من الارتفاع. وأمّا أوروبا فتحقق أرباح قياسية هي الأخرى. وتشير المؤشرات الأمريكية للافتتاح على ارتفاع، فسجل عقود إس آند بي 500 ارتفاعًا 11 نقطة، بنسبة 0.34%، عند الساعة 13:20 بتوقيت مكة المكرمة، أمّا ناسداك فسجلت عقوده الآجلة ارتفاعًا لـ 0.47%، بنسبة 44 نقطة.

قال ترامب في خطابه يوم أمس، إن الهجوم الإيراني على القواعد العسكرية الأمريكية: "يدل على تراجع إيران، وهذا جيد لجميع الأطراف."

وأضاف الرئيس: "حقيقة أن لدينا جيش عظيم، ومعدات عسكرية، لا تعني بالضرورة استخدامها."

2.تراجع كامل للملاذات الآمنة

أدار المستثمرون ظهورهم لأصول الملاذ الآمن، سواء كانت سلع أم عملات. فهبط الدولار/ين، وهو أحد الملاذات الآمنة للتحوط من المخاطر، من ارتفاع 3 شهور، إلى انخفاض أسبوعين عند 109.33 ين للدولار. وبالمثل، هبط الدولار/فرنك بقوة، إلى انخفاض أسبوعين عند 0.974 فرنك للدولار. أمّا الذهب فتخلى عن الأرباح القوية التي حققها يوم الأربعاء. ويتداول الذهب الآن منخفضًا 0.9% لليوم، عند 1,545.95 دولار للأوقية، وهي المستويات التي وصلها بداية الشهر قبل الأزمة.

أمّا العائد على سندات الخزانة أجل 10 سنوات، فكانت 1.874%، ولم تتغير يوم الأربعاء عند إغلاق الولايات المتحدة. وتلك الأرقام مرتفعة عن الانخفاضات المسجلة خلال يوم التداول عند 1.705%.

3.النفط يظل محط التركيز

سار النفط على طريق وعر خلال اليومين الماضيين، من الارتفاع الحاد يوم الاثنين خشية تعرض مصادر الإمداد للضربات الإيرانية التي طالت قواعد الولايات المتحدة العسكرية في المنطقة، إلى التخلي عن كل تلك الأرباح بنهاية اليوم، عندما تجلت نبرات التصالح في حديث الجميع.

ولم تكن المصالحة هي فقط ما يضغط على النفط نحو الأسفل، فصدر تقرير إدارة معلومات الطاقة، ليشير إلى ارتفاع المخزون النفطي الأمريكي الأسبوع الماضي ارتفاعًا غير متوقع. فأشارت توقعات المحللين لانخفاض 3.6 مليون برميل.

وسجل خام برنت ارتفاعات أعلى 70 دولار أمس، واليوم عند الساعة 14:30 بتوقيت مكة المكرمة، سجل 65.75 دولار، بارتفاع 48 سنت.

أمّا عقود النفط الخام الآجلة، فكانت عند 59.84، تلك التي سجلت 65.85 دولار، أعلى سعر لها منذ نهاية أبريل العام الماضي.

4.أعضاء لجنة السوق المفتوح يسيطرون على المنصة

من المقرر أن يتحدث عدد من أعضاء لجنة السوق المفتوح اليوم، وهم: ريتشارد كلاريدا، ونييل كاشكاري، وجون ويليامز، وتشارلز إيفانز.

تعقد لجنة السوق المفتوح 8 اجتماعات سنويًا لتقرير مصير السياسة النقدية وفق المراجعات الاقتصادية للأحوال. وننتظر الاجتماع التالي بنهاية هذا الشهر، بينما يتفصح المستثمرون تلك الخطابات عن كثب باحثين عن أدلة حول التحرك التالي للبنك المركزي.

وفي ديسمبر الماضي، قرر البنك ترك معدل الفائدة الأساسي مستقرًا عند نطاق 1.50%:1.75%، بعد تخفيض معدل الفائدة 3 مرات في 2019.

5.تجزئة بريطانيا، وآلام الاقتصاد

يمر قطاع التجزئة البريطاني بفترة عصيبة، وسط مخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتأثير ذلك على المستوردين. وتراجعت إجماليات المبيعات للمرة الأولى منذ 1995، مع ضعف واضح في شهري نوفمبر، وديسمبر. وفي تلك الفترة كانت المخاوف حول البريكسيت على أشدها، وتصادفت مع عقد الانتخابات العامة المبكرة.

وزادت تعليقات محافظ البنك المركزي، مارك كارني، الطين بلة، فحذر من نفاذ ذخيرة البنك لمواجهة الركود المحتمل، ولجوء البنك لتغيير معدل الفائدة.

فتراجعت أسهم مجموعة ماركس وسبينسر أكثر من 9%، وهبط الإسترليني/دولار بنسبة 0.5%، لـ 1.3031 دولار.