توقعات بأداء إيجابي لأسواق الأسهم الإماراتية الشهر الجاري

  • 01.12.2019
توقعات بأداء إيجابي لأسواق الأسهم الإماراتية الشهر الجاري

توقع محللون في تصريحات لـ"مباشر" أن تشهد أسواق الأسهم الإماراتية انتعاشاً في تعاملاتها خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري، ختام التعاملات المالية لعام 2019، على عكس الأداء السلبي بشهر نوفمبر/ تشرين الثاني السابق.

وتراجع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنحو 2.5 بالمائة إلى مستوى 2678.70 نقطة مقارنة بـمستواه في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عند 2746.93 نقطة؛ بخسارة 68.23 نقطة.

أما سوق أبوظبي للأوراق المالية، فسجل هبوطاً بنسبة 1.5 في المائة، ليغلق عند 5030.75 نقطة، مُقابل 5107.76 نقطة في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

أسباب وعوامل

قال الخبير بأسواق المال، عضو المجلس الاستشاري الوطني في معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار، إن سلبية تعاملات نوفمبر/ تشرين الثاني، ترجع لعدة عوامل منها اكتتاب أرامكو الذي سحب سيولة وتداولات كبيرة من السوق وأثر بالسلب أحجام التعاملات على الأسهم الإماراتية. 

وأضاف وضاح الطه في تصريحات لـ"مباشر"، أن الأسهم العقارية كان أداؤها مخيباً للآمال بسبب نتائجها السلبية خلال فترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري.

وأوضح الطه أن النتائج السلبية لم تكن مفاجئة للمستثمرين في ظل ما يعاني منه قطاع العقارات من وفرة المعروض وقلة الطلب عليه، وأثرت الأسهم العقارية سلباً على تداولات السوق الذي يعتبر المحرك الرئيسي للأسواق بجانب القطاع المصرفي.

بدوره علق نائب الرئيس بقسم بحوث الاستثمار في شركة كامكو، لـ"مباشر"، رائد دياب، أن أسواق الإمارات تراجعت في شهر نوفمبر تأثراً بالضغوط البيعية على الأسهم العقارية بعد تراجع أرباحها خلال الربع الثالث من العام الحالي.

Volume 0%

 

وتابع رائد دياب: "لكن استمرار نمو أرباح البنوك إيجابياً، ساعد على تعويض بعض الخسائر التي منيت بها الأسواق".

توقعات ديسمبر

على جانب آخر، رجح وضاح الطه، أن يشهد السوق الإماراتي انتعاشاً مقبولاً في تعاملات والسيولة شهر ديسمبر، في إشارة لتقديرات إيجابية نحو نتائج الشركات المدرجة في الأسواق عن فترة الربع الرابع وفترة عام 2019 بالكامل. 

وتوقع رائد دياب أن تبقى الأسواق في نطاق ضيق مع الافتقار إلى محفزات قوية على الرغم من أن القطاع العقاري يشهد بعض الاتجاه الإيجابي في الفترة الأخيرة قد تدعم أداء الأسواق.

وتابع دياب: من الممكن أن يكون هناك اغتنام للفرص المتاحة مع تواجد بعض الأسهم عند مستويات مغرية مع استمرار الحذر بعض الشيء. 

وعلى مستوى الأحداث العالمية التي قد تؤثر على أسواق المال الإماراتية، لفت دياب إلى أن التوصل إلى اتفاق أولي ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين في النزاع التجاري بينهم قد يعطى دافعاً للأسواق، إضافة إلى استقرار أسعار النفط وهدوء الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة.