أهم 5 أشياء عليك معرفتها بشأن السوق يوم الخميس

  • 17.10.2019
أهم 5 أشياء عليك معرفتها بشأن السوق يوم الخميس

تبتهج الأسواق باتفاق الخروج المعلن عنه، ولكن ما زالت الأطراف بحاجة لموافقة البرلمان البريطاني. واستجاب الاسترليني، والأصول الأوروبية لتلك الأنباء بحماسة قوية. وفي أنباء أخرى، تستعد نيتفليكس للقفز، بعد تقرير أرباح أقوى من المتوقع، رغم تراجع نمو المشتركين. وتحديثات جديدة للإنتاج الصناعي، وسوق الإسكان في الولايات المتحدة، بينما ينكشف أمامنا قصة مأساوية للنفط بعد الزيادة القوية في المخزون الأمريكي. إليك أهم ما يجب معرفته عن الأسواق المالية يوم الخميس الموافق 17 أكتوبر.

اتفاق الخروج الذي طال انتظاره

اتفق الاتحاد الأوروبي، وبريطانيا على بنود مغادرة البريكسيت، على نفس الموعد النهائي المقرر سابقًا عند 31 أكتوبر، وبذلك تتجنب الأطراف خروجًا فوضويًا كان ليلقي بظلاله على اقتصاد المنطقة. ويقدم الاتفاق للحصول على موافقة قادة الاتحاد في قمة تنعقد في وقت لاحق من اليوم.

ارتفع الجنيه الاسترليني، والأسهم البريطانية بقوة، ليصل الإسترليني لأعلى المستويات أمام الدولار منذ مايو هذا العام، بينما ارتفع مؤشر فوتسي 100 مقدار 0.6%، وجنى اليورو ما يزيد عن 0.5% أمام الدولار، وصولًا لـ 1.11 دولار للمرة الأولى منذ أغسطس.

بيد أن قصة الخروج لم تنتهي هنا، فما زال الاتفاق بحاجة لموافقة مجلس العموم البريطاني، والذي اثبت مرارًا وقوفه عثرة في طريق أي اتفاق، كما رأينا ما حدث ما تريزا ماي سابقًا. كما أن الحزب الديموقراطي الوحدوي الأيرلندي أشار إلى عدم دعمه لهذا الاتفاق.

نيتفليكس تصعد بسبب الأرباح، ولكن ما زال القلق قائم

عادت الطمأنينة للأسواق بشأن (NASDAQ:نيتفليكس)، واستمرار النمو رغم المنافسة المتزايدة في فضاء البث الترفيهي، ارتفعت الأسهم حوالي 10% في ساعات ما بعد التداول، لتصل أعلى المستويات في شهرين، وذلك على خلفية أرباح تجاوزت التوقعات.

إلا أن الخطر لم يزل من طريق الشركة، إذ فشل نمو عدد المشتركين في الوصول إلى الهدف المقدر له للربع الثاني على التوالي، ولتصل إلى 6.8 مليون فقط حول العالم، بدلًا من التوقعات التي أشارت لوصوله لـ 7 مليون. بينما هبط النمو للمشتركين المحليين إلى 517,000، بينما قالت التوقعات بالوصول إلى 800,000. وهذا يدل على تراجع الجمهور الأمريكي عن الاشتراك، وهم بانتظار ما ستقدمه شركات: آبل، وديزني، من خدمات.

الأسهم تفتح على ارتفاع، وموسم الأرباح يسير بقوة

تتهيأ الأسواق الأمريكية للافتتاح على ارتفاع حاد، بعد الأنباء السارة من القارة العجوز، والتي أزاحت أكبر مبعث لعدم اليقين في السوق، وسوف تزداد القوة لو رأينا اليوم اتفاقًا موقع تتفق كل الأطراف عليه.

وارتفعت عقود داو الآجلة 122 نقطة، أو نسبة 0.5%، بينما إس آند بي 500 فارتفع فوق 3,000 ليجني ربحًا نسبته 0.4%، وعقود ناسداك 100 الآجلة سجلت ارتفاع 0.5%، بعد ما حصلت عليه من دعم، بتقرير أرباح نيتفليكس.

ننتظر اليوم تقارير أرباح فيليب موريس، وهانيويل، ويونيون باسفيك، ومورغان ستانلي، وتقارير من وول ستريت. وفي وقت سابق، كشفت نستله عن برنامج لإعادة شراء الأسهم بقيمة 20 مليار فرنك، بينما المنافس يونليفر فقال ببقائه على نفس المسار للوصول للهدف الربحي لـ 2020.

والآن مع البيانات الأمريكية، وعلامات الضعف

تتركز الأضواء اليوم على البيانات الأمريكية، بعدما رأت الأسواق أمس تقارير ضعيفة بشأن مؤشر مبيعات التجزئة، وهذا ما سرب الشكوك حيال قدرة المستهلك على تحمل الاقتصاد المثقل بالتعريفات، والتباطؤ الصناعي.

عند الساعة 15:30 بتوقيت مكة المكرمة، نرى تقارير تصاريح البناء، وبداية إنشاء المنازل، مع أرقام شكاوى البطالة الأسبوعية، ومؤشر فلادلفيا الصناعي، والصادر في نفس الوقت.

وعند الساعة 16:15، تظهر أرقام الإنتاج الصناعي لشهر سبتمبر، وناتج الصناعات التحويلية، ومؤشر استخدام القوى التصنيعية.

النفط ومأساة جديدة

يعد النفط الخام واحد من أكثر الأصول مخاطرة، ولم يستجب لما بثه البريكسيت من تفاؤل، فظلت العقود الآجلة للنفط الخام متراجعة 0.4%، خلال اليوم، لسعر 53.14 دولار للبرميل، عند الساعة 13:15 بتوقيت مكة المكرمة.

يعود هذا الضعف القوي للزيادة الوحشية في أرقام المخزون الأمريكي، والتي بلغت 10.5 مليون برميل للأسبوع، وفق بيانات معهد البترول الصادرة يوم الأربعاء. وتصدر البيانات الحكومية عند الساعة 17:30 بتوقيت مكة المكرمة، ويبدو أن السوق يفقد توازن العرض والطلب، إذ يستمر الإمداد في النمو، ويتقدم على قدرة العالم الاستهلاكية.