ما دور الصراع اليمني في تحركات الذهب؟ وكيف استجابت للقيود الأمريكية على الصين

  • 29.09.2019
ما دور الصراع اليمني في تحركات الذهب؟ وكيف استجابت للقيود الأمريكية على الصين

عادت أسعار الذهب إلى إنهاء الأسبوع على خسائر، بعد تشبثها بمستوى الدعم 1,500 دولار. وتراجعت العقود الفورية والآجلة للذهب يوم الجمعة، بعد شد وجذب بين الأطراف اليمنية، وتقارير إخبارية حول احتمالية وضع قيود أمريكية على الشركات الصينية المدرجة أسهمها على وول ستريت.

واستقرت أسعار الذهب للعقود الآجلة تسليم ديسمبر على انخفاض عند 8.80 دولار، أو 0.6%، عند سعر 1,506.40 دولار للأونصة، للعقود المتداولة على بورصة نيويورك. وللأسبوع، تراجعت أسعار العقود الآجلة 0.8%، في حين سجلت العقود الأسبوع الماضي تعافيًا بنسبة 1%، وكان الأسبوع الماضي وحيدًا للأسابيع الخمسة الماضية.

بينما هبط سعر الذهبفي التداولات الفورية 6.54 دولار، 0.4%، عند سعر 1,498.02 دولار، عند سعر 2:37 مساء بالتوقيت الشرقي.

وهبط الذهب بقوة في وقت مبكر من يوم الجمعة، بعد أنباء حول اتفاق لوقف إطلاق النيران بين السعودية واليمن، حيث تقاتل السعودية ضد ميليشيات متمردة.

ويعد اضراب اليمن نقطة محورية في تخفيف حدة توترات الشرق الأوسط، التي استرعت الاهتمام العالمي خلال السنوات الماضية، وتفوقت في التركيز عليها على الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، ويمكن لاتفاق وقف إطلاق النار هذا أن يخفض من حجم المخاوف المهددة للنفط.

وبفضل تقرير بلومبرج حول القيود الأمريكية محل الدراسة على محافظ المستثمرين المتدفقة للصين، استعاد الذهب بعض الخسائر.

كما تنظر الحكومة الأمريكية في احتمالية إزالة بعض الشركات الصينية المدرجة على البورصات الأمريكية، وتدرس قيودًا على الشركات الصينية الموجودة على مؤشرات الأسهم، والتي يديرها أمريكيون، وفق بلومبرج.

أتت الأنباء بعد تقارير من البلدين حول عودة المفاوضات يوم 10 أكتوبر. ولم يرد البيت الأبيض فورًا على تلك التقارير.

وتراجعت الأسهم بقوة يوم الجمعة، عقب التقرير.