بعد تعديل القيم الجمركية.. السيارات الأكثر شعبية ترتفع والسوق يعاني

  • 19.09.2019
بعد تعديل القيم الجمركية.. السيارات الأكثر شعبية ترتفع والسوق يعاني

تعاني سوق السيارات المستوردة بالضفة، فترة ركود في المبيعات لأسباب متعلقة بالأزمة المالية وتغير القيم الجمركية من قبل وزارة المالية مطلع العام الجاري حسب تجار السيارات المستعملة. يقول ياسر ابو البها، مدير معرض ترانزيت لتجارة السيارة في مدينة بيتونيا، وهو أحد أكبر معارض السيارات المستودة في محافظة رام الله والبيرة، في حديث للاقتصادي، أن نسبة تراجع المبيعات في المعرض، تقدر بــ65 %هذا العام مقارنة بذات الفترة من العام المنصرم. وأرجع ابو البها تراجع حجم المبيعات إلى قرار وزارة المالية ممثلة بدائرة الجمارك بتعديل القيم الجمركية على المركبات المستوردة بشكل أساسي، أضافةً إلى الأزمة المالية التي تعاني من السلطة الوطنية خلال الفترة الحالية.

وفي شهر فبراير الماضي، دخل قرار دائرة الجمارك في وزارة المالية حيز التنفيذ والقاضي برفع القيم الجمركية على السيارات المستوردة من 10 الى 15 ،%إضافة لتعديل نسب الاستهلاك وطريقة السماح الجمركي. يشير مدير معرض ترازنيت لتجارة السيارة المستوردة، أن قطاع كبير من السيارات الأكثر شعبية في الضفة، تأثرت أسعارها بقرار الجمارك. ً بمقدار 5000 الآف شيكل على الأقل، لكن قرار تعديل القيم الجمركية أدى إلى بقاء ومن الأمثلة على ذلك حسب ابو البها، سيارة هيونداي اكسنت 2016 ،إذ كان سعرها من 62 الى 64 ألف شيكل، في ذلك العام ومن المفترض أن تنخفض حاليا سعرها بهذا السعر، علمأ أن فقدت من عمرها سنة.

وكانت دائرة الجمارك في وزارة المالية، عللت قرارها بتعديل القيم الجمركية وتغير نسب الاستهلاك ومدة دفع الفواتير، إلى ضرورة تنظيم قطاع السيارات المستوردة في فلسطين. ويوجد بالضفة الغربية حوالي 320 مستوردا للمركبات المستعملة و24 وكالة للمركبات "صفر كيلو ". بدوره، يقول عبد الرحمن أبو فخيدة، مالك معرض لكجري للسيارات برام الله، للاقتصادي، أن قرار تعديل القيم الجمركية الذي طبق مطلع العام الجاري، أدى إلى تراجع في عدد السيارات المستوردة من الخارج من قبل اصحاب المعارض.

وأضاف أبو فخيدة أن تغير القيم الجمركية، دفع اصحاب معارض السيارات إلى تحديد وتقنين عدد المركبات التي يريد استيرادها من الخارج لارتفاع التكاليف. وأشار في الوقت ذاته إلى أن تزامن قرار تعديل القيم الجمركية على المركبات المستوردة، جاء مع الأزمة المالية التي أدت الى تراجع مبيعات المركبات في السوق. ويرى مالك معرض لكجري للسيارات، أن قرار الجمارك أدى الى تراجع في إيرادات خزينة الدولة التي تجبى من قطاع المركبات المستوردة، بعد عزوف التجار عن شراء كميات الاستيراد الاعتيادية. ومن المركبات الشعبية التي تأثرت بقرار تعديل القيم الجمركية على السيارات المستعملة في السوق الفلسطينية، سيارات الكيا ومنها للسبورتيج 2016 ،كان يباع بسعر 105 الآف شيكل بالحد الأدنى وبعد فقدان عام من عمره بقي بذات السعر واعلى ً قليلا. كذلك سيارات الكادي 2017 ،كانت تباع قبل قرار الجمارك من 105 الى 110 الآف شيكل، الآن وبعد فقدانها لعام من عمرها تباع من 110 الآف الى 113 ألف. وبلغ عدد المركبات المرخصة لأول مرة في سجلات وزارة النقل والمواصلات بالضفة في الشهور الثلاث الأولى للعام 2019 ،حوالي 5147 سيارة، منها 4150 مستعملة و997 صفر كيلو.

نقلا عن موقع الإقتصادي : محمد سمحان