العملات: استقرار اليورو قبل اجتماع المركزي الأوروبي، وتراجع الاسترليني

  • 09.09.2019
العملات: استقرار اليورو قبل اجتماع المركزي الأوروبي، وتراجع الاسترليني

استقر اليورو يوم الاثنين، بينما ينتظر المستثمرون اجتماع البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، مع توقعات للموافقة على حزمة من المحفزات الاقتصادية، بينما وقع الإسترليني تحت ضغط دفعه للانخفاض بسبب عدم اليقين حول البريكسيت.

لم يتغير اليورو كثيرًا عند 1.1029، في تمام 3:41 صباحًا بتوقيت المنطقة الشرقية (7:41 بتوقيت غرينتش)، بعد تسجيله هبوط بلغت نسبته 0.1% يوم الجمعة.

الجميع على يقين من موافقة البنك المركزي الأوروبي على إجراءات التحفيز الاقتصادي يوم الخميس، لتعزيز الاقتصاد المتراجع، ولكن ما هي تلك الإجراءات على وجه التحديد، هذا الجزء الغامض في القصة.

فبينما يبدو من الأكيد تخفيض معدل الفائدة، يظل السؤال حول استئناف عمليات شراء الأصول كجزء من الحزمة بعد قول صانعي السياسة إنه أمر من السابق لأوانه.

وتأتي التوقعات المرتفعة بشأن تخفيض البنك المركزي الأوروبي لمعدل الفائدة في خضم إقدام البنوك المركزية حول العالم على تيسير سياستها المالية، بما فيها بنك الشعب الصيني، والذي خفض كمية النقد التي يجب أن تتمسك البنوك بها كاحتياطي.

ويسارع صانعو السياسة نحو تحفيز النمو، بسبب الصراع الدائر بين الولايات المتحدة والصين، والذي دخل عامه الثاني وزاد مخاوف الركود.

ويستمر الاحتياطي الفيدرالي في التصرف وفق ما تقضيه الحاجة لاستدامة التوسع الاقتصادي لأكبر اقتصاد على مستوى العالم. وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم بأول يوم الجمعة في زيورخ مؤكدًا توقعات تخفيض الاحتياطي لمعدل الفائدة في الاجتماع القادم المنعقد بتاريخ 18 سبتمبر.

وتداول الإسترليني منخفضًا 0.2% عند سعر 1.2254 لليوم.

كما لم يتغير مؤشر الدولار أمام سلة العملات عند 98.40

ووقع تغير طفيف على زوج الدولار/ين عند 106.97.