عانت أسواق الخليج من حرب التجارة، فهل تمدها أرباح الأسهم الأمريكية بالأمل؟

  • 07.08.2019
عانت أسواق الخليج من حرب التجارة، فهل تمدها أرباح الأسهم الأمريكية بالأمل؟

 توقع بعض المحللون أن تشهد أسواق الخليج حالة من الارتفاع والصعود خلال جلسة اليوم الأربعاء، وذلك بعد أن شهدت أداءً سيئاً خلال الجلسات الماضية، بدعم من بعض العوامل الأساسية كالمكاسب الكبيرة التي شهدتها الأسهم الأمريكية بعد إعلان بعض الشركات عن نتائج أعمالها.

وكانت الأسواق الخليجية قد تراجعت خلال تعاملات يوم أمس الثلاثاء، وذلك بعد أن صنف الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الصين بأنها تتلاعب في أسعار عملتها.

وحققت الأسواق الأمريكية ارتفاعاً خلال يوم أمس بنسبة 2% تقريباً، بالتزامن مع تحديد بنك الشعب الصيني نطاق تداول العملة المحلية الصينية عند مستوى 7 يوان لكل دولار، وذلك من أجل تهدءه الأوضاع التجارية بينها وبين اشنطن.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة "في آي ماركتس مصر" "أحمد معطى" أن توقعات المحللين والمستثمرين بشأن خفض أسعار الفائدة الأمريكية مرة أخرى في سبتمبر المقبل من الممكن أن تؤدي إلى ارتداد الأسواق الخليجية اليوم.

ويتوقع المحللون أن يقوم البنك الفيدرالي الأمريكي بخفض معدلات الفائدة خلال شهر سبتمبر المقبل، بعد أن خفضها البنك بنحو ربع نقطة مئوية لأول مرة منذ 10 سنوات خلال شهر يوليو الماضي.

وأضح "معطي" أن الأسوق الخليجية لاتزال متأثرة بنتائج الشركا ت وخاصة في المملكة العربية السعودية والإمارات التي جاءت دون التوقعات.

وأشار إلى أن هذه النتائج كان لها تأثيراً كبيراً على معنويات المستثمرين الذين فضلوا المراقبة والابتعاد عن فتح مراكز جديدة للأسهم، وخاصة بعد اشتعال الحرب التجارية مرة أخرى.

وفي نفس السياق تراجع سهم شركة "إعمار العقارية (DU:EMAR)" للتطوير بنسبة 3.1% خلال تعاملات الأمس، ذلك بعد أن أعلنت الشركة عن تراجع صافي أرباحها خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 24%.

وفي سوق أبوظبي فقد تراجع سهم بنك الشارقة (AD:BOS)بنحو 9.9% وهي أكبر خسارة للبنك منذ عام 2009 الماضي، كما أوضح البنك عن انخفاض أرباحه خلال النصف الأول من العام الجاري بنحو24 %.

وعلى الجانب الأخر فقد أشارت المحللة الفنية عضو اللجنة العلمية بالمجلس الاقتصاي الأفريقي "منى مصطفى" أن أسواق الخليج تشهد مرحلة تصحيح قوية وخاصة بعد الارتفاعات التي شهدتها الأسواق خلال الشهر الماضي، مشيرة إلى أن عمليات التصحيح أوشكت على الانتهاء وخاصة في سوق أبو ظبي، والمؤشر الكويتي يتجه للصعود على المدى المتوسط.

وبينت أن الأسواق الخليجية خلال الفترة الحالية تتحرك مع قرارات الرئيس الأمريكي المتعلقة بالحرب التجارية مع الصين، مؤكدة إلى أن هذه القرار أسفرت على خروج 3 مليار دولار من أسهم وسندات الأسواق الناشئة خلال الأسبوعا الجاري.