تحويلات الوافدين بالإمارات تترقب نمواً قياسياً بـ"رمضان"

  • 14.05.2019
تحويلات الوافدين بالإمارات تترقب نمواً قياسياً بـ"رمضان"

 من المتوقع أن تشهد التحويلات المالية من دولة الإمارات ولاسيما التي تخص "الوافدين" نمواً قياسياً خلال شهر رمضان المبارك وخصوصا مع اقتراب عيد الفطر وحلول موعد  إجازات فترة الصيف.

ووفقاً لتقديرات غير رسمية، فإن تحويلات الوافدين خلال الربع الأول ارتفعت بنسبة تصل إلى 6 بالمائة بعد ما وصلت بالعام الماضي نحو 169 مليار درهم و164 مليار درهم في عام 2018.


زيادة كبيرة

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة، إن الحوالات المالية وصرف العملات تشهد بشكل عام نشاطاً ملحوظاً خلال شهر رمضان المبارك وخاصة في الأسبوع الذي يسبق عيد الفطر.

وأوضح محمد الأنصاري، أن هذا الأسبوع تحديدا غالباً ما يشهد زيادة كبيرة في حركة إرسال الأموال من الوافدين إلى ذويهم وعائلاتهم.

وتوقع أن ترتفع الحوالات المالية خارج البلاد في شهر رمضان المبارك ما بين 8 بالمائة و10 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. 


ولفت إلى أن تحويل العملات من المتوقع أن تشهد نشاطاً كبيراً في تلك الفترة مع توجه البعض لقضاء فترة الصيف خارج البلاد، والبعض الآخر لأداء الشعائر الدينية في الأسبوع الأخير من شهر رمضان.

ورجح الأنصاري أن يرتفع الطلب على العملات الرئيسية، خلال النصف الأخير من رمضان مثل الدولار الأمريكي، اليورو، الجنيه الإسترليني، والليرة التركية.

وأضاف أنه من المتوقع الطلب في تلك الفترة أيضا لشراء الريال السعودي، بسبب موسم العمرة وذهاب عدد كبير من المقيمين إلى السعودية لأداء الشعائر الدينية في هذه الفترة من العام.

وأكد أن شهر رمضان عادة ما يشهد نمواً في النشاط المالي وحركة التحويلات من دولة الإمارات إلى دول العالم لا سيما الدول الإسلامية التي تحتفل بالشهر الفضيل والأعياد الكريمة.

أفضل الأشهر

ومن جانبه، قال المدير الإقليمي في دولة الإمارات لشركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة عادة يعتبر شهر رمضان من أفضل الأشهر خلال السنة ، حيث تزداد نسبة الحوالات المالية خارج الدولة بنسبة 20 بالمائة على الأقل.

وأوضح عبد الكريم الكايد أن معظم الحوالات التي تشهد زيادة تكون مرسلة الى دول شرق آسيا مثل الهند، بنغلاديش و باكستان كما يوجد دول عربية مثل مصر والأردن ودول أخرى.

وأكد أن من تلك العوامل الرئيسي التي ستدعم قوة التحويلات في تلك الفترة ارتفاع سعر صرف الدرهم مقابل العملات الأجنبية وسعر صرف الدولار الأمريكي.



وبين أن زيادة قوة العملة الإماراتية يزيد من التحويلات المالية للمقيمين، وهو محفز للعمالة الأجنبية لإرسال الأموال إلى بلدانها الأصلية، حيث يؤدي ارتفاع سعر صرف الدرهم إلى زيادة في قيمة التحويلات المالية لتلك البلدان.

ويعتبر ارتفاع سعر صرف الدرهم عاملاً مهماً لدعم العوامل التي تكبح جماح التضخم، كما يعزز القوة الشرائية للدرهم؛ ما ينعكس إيجاباً على تحسن مستوى الحياة والرفاهية لسكان الدولة.

موسم الزكاة

بدوره، قال  المدير العام لشركة الفردان للصرافة، إن شهر رمضان يعد موسماً بالنسبة لشركات الصيرفة والتحويلات المالية، حيث يقبل المقيمون في الدولة على إجراء التحويلات المالية لذويهم من أجل مساعدتهم على تدبير النفقات وسداد الزكاة. 

وأشار أسامة حمزة آل رحمة، إلى أن سوق استبدال العملات يتأثر سلباً بشكل طفيف في بداية شهر رمضان نتيجة لتراجع أعداد السائحين الخليجيين الوافدين إلى الإمارات.

ولفت إلى أن الوضع يتغير تماماً بحلول عيد الفطر، حيث تنشط الحركة السياحية بشكل عام.